abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool
abou-alhool الرئيسية abou-alhool
بانوراما
فرعونيات
بلاد وشركات
الحدث السياحي
سحر الشرق
سياحة وإستشفاء
أم الدنيا
حج وعمرة
أعمدة ثابتة
درجات الحرارة
اسعار العملات
abou-alhool
كيفية يتم تحديد الأسعار في ظل الاقتصاد الحر
كيفية يتم تحديد الأسعار في ظل الاقتصاد الحر
عدد : 02-2022
بقلم الدكتور: عادل عامر

يتحدد سعر أي سلعة من خلال العرض والطلب عليها، أي من خلال كميتها المتوفرة والعلاقة مع مقدار الطلب عليها. يضاف إلى العرض والطلب، عوامل أخرى مثل الاحتكار والمنافسة، فظروف الاحتكار ترفع الأسعار وظروف المنافسة تؤدي إلى تخفيض الأسعار

. تتمثل الوظيفة الأولى للأسعار في حل مشكلة ما يجب إنتاجه وبأي كميات. ويشمل ذلك تخصيص موارد شحيحة فيما يتعلق بتكوين "إجمالي الناتج في الاقتصاد. وبما أن الموارد شحيحة ، يتعين على المجتمع أن يقرر السلع التي سيتم إنتاجها: القمح ، والقماش ، والطرق ، والتلفزيون ، والطاقة ، والمباني ، وما إلى ذلك. بمجرد أن يتم تحديد طبيعة السلع المراد إنتاجها ، عندها يتم تقرير الكميات الخاصة بها.

السوق عبارة عن المكان الذي تلتقي فيه قرارات البائعين والمشترين بشأن تبادل السلع. السوق أيضا يعرف بالعملية التي يتم من خلالها تحديد الأسعار والكميات المتبادلة من السلع والخدمات المختلفة.

السوق بطبيعته يأخذ أشكالا عديدة من أهمها:

1 - سوق المنافسة التامة. ويتميز بأربع خصائص هي: كثرة عدد البائعين والمشترين، تجانس السلعة تجانسا تاما، حرية الدخول والخروج من السوق، العلم التام بأحوال السوق.

2 -سوق الاحتكار. وهنا نعرف المحتكر بأنه المنتج الذي يقوم بالاستحواذ والسيطرة على جميع مخرجات صناعة معينة دون سواه بالشروط التالية: يكون هناك منتج واحد الساعة او الخدمة، يقوم المنتج ببيع سلعة ليس لها مثيل بالسوق، عدم إمكانية دخول منتجين آخرين للصناعة او السوق.

3 - سوق المنافسة الاحتكارية.

من خصائص هذا السوق: وجود عدد كبير من المنتجين البائعين، عدم تجانس السلعة(اي ان السلعة ليست متماثلة وإنما تختلف مواصفاتها من منتج لآخر)، حرية الدخول والخروج من السوق.

4 - سوق احتكار القلة.

وهي سوق يتولى فيها عدد محدد من المنتجين بيع سلعة او خدمة متماثلة او متنوعة يستأثر كل منهم بنسبة كبيرة من الإنتاج أو الصناعة، ويؤثر بقراراته وبسياسته الإنتاجية او التسويقية السعرية تأثيرا مباشرا في باقي المنتجين.

أسباب ارتفاع الأسعار

ارتفاع الأسعار هو ذلك المفهوم الذي يعني عدم توافر القدرة الشرائية الكافية لدى الأشخاص أو الأفراد في مجتمع ما للقيام بشراء احتياجاتهم الحياتية المختلفة من منتجات أو سلع و ذلك نظراً لارتفاع أسعارها بشكلاً عالياً عن مستوى دخولهم أي معاناة الأفراد أو المواطنون في دولة ما من تلك الأسعار الزائدة عن المعتاد للمنتجات بأنواعها وذلك يكون بنسبة تفوق قدرتهم على القيام بشرائها أي أن دخول الأفراد التي غالباً ما تأتي عن طريق أعمالهم المختلفة لم تعد كافية لتامين سبل العيش الكريم لهم هذا علاوة على عدم قدرتهم على مجاراة الارتفاع المستمر للأسعار الخاصة بالسلع والمنتجات .

المهمة التالية للأسعار هي تحديد التقنيات التي سيتم استخدامها لإنتاج المواد. أسعار العوامل هي المكافآت التي حصلوا عليها. الأجر هو ثمن خدمة العمل ، والإيجار هو ثمن خدمة الأرض ، والفائدة لخدمة رأس المال والأرباح لخدمة رجل الأعمال. وهكذا فإن الأجور والإيجارات والفوائد والربح هي الأسعار التي يدفعها صاحب المشروع مقابل خدمات عوامل الإنتاج التي تشكل تكاليف الإنتاج.

يهدف كل منتج إلى استخدام أكثر العمليات الإنتاجية كفاءة. عملية الإنتاج ذات الكفاءة الاقتصادية هي التي تنتج السلع بأقل التكاليف. يعتمد اختيار عملية الإنتاج على الأسعار النسبية لخدمات العامل وكميات السلع التي سيتم إنتاجها.

يستخدم المنتج خدمات عامل باهظة الثمن بكميات أقل مقارنة بالموارد الرخيصة. من أجل خفض تكاليف الإنتاج ، فإنه يستبدل الموارد الأرخص للكثير. إذا كان رأس المال أرخص نسبيا من العمالة ، فإن المنتج سيستخدم عملية إنتاج ذات رأس مال كثيف. على عكس ذلك ، إذا كان العمل أرخص من رأس المال ، فسيتم استخدام عمليات الإنتاج كثيفة العمالة.

أسباب ارتفاع الأسعار: ترجع حالة الارتفاع في الأسعار إلى العديد من الأسباب المختلفة ومن بين تلك الأسباب:

أولا: زيادة حالة العرض والطلب على المنتجات والسلع في الأسواق من جانب المستهلكين حيث أنه يوجد فترات زمنية معينة تحدث فيها زيادة نسب الاستهلاك والإقبال على الشراء على سلعا ومنتجات بعينها مما ينتج عن ذلك الإقبال الكبير عليها زيادة أسعارها كنتيجة طبيعية لنقص المعروض منها نظراً للإقبال والاستهلاك العالي عليها من جانب المستهلكين .

ثانياً : جشع التجار ورغبتهم في تحقيق أرباح مالية عالية وفى تلك الحالة يكون السبب في زيادة الأسعار راجعاً إلى الجشع والطمع لدى التجار وزيادة الرغبة لديهم في جني أرباح عالية على حساب المستهلكين للسلع أو المنتجات وذلك يكون عن طريق احتكارهم لأسعار سلعة ما والتحكم في ذلك السعر بالزيادة نتيجة قلة المعروض منها في الأسواق من جانبهم ، حيث لا يوجد أي مخرجاً للمستهلك من أن يقوم بدفع تلك الزيادة من أجل الحصول على سلعته أو المنتج الذي هو في حاجة إليه ، مما يعود على هؤلاء التجار بزيادة نسب الربحية لديهم .

ثالثاً : قلة وضعف عمليات الإنتاج الخاصة بالمنتج أو السلعة ، حيث يوجد بعضاً من السلع يرجع السبب في حدوث زيادة سعرية لها إلى قلة إنتاج الدول المنتجة أو المصدرة لها مما عمل على ضعف كميتها أو عددها في السوق وبالتالي تزيد الأسعار الخاصة بها .

رابعاً : مرور الدولة بأي من تلك الظروف الطبيعية مثل حدوث الفيضانات أو الجفاف أو التقلبات المناخية التي عملت على إفساد المحاصيل الزراعية وتدميرها وبالتالي ضعف الإنتاج مما تسبب في زيادة أسعار المنتجات والسلع .

خامساً : ضعف العملة النقدية الخاصة بالدولة وحدوث تضخما عالي بها مما سيؤدي إلى حدوث حالة من زيادة الأسعار بها نتيجة ضعف القيمة الشرائية للعملة النقدية بها وانخفاضها .

سادساً : قيام الدولة بزيادة قيمة الضرائب أو الجمارك الخاصة بسلعة أو مجموعة سلع ما ، مما يؤدي إلى زيادة أسعارها في السوق المحلي النهائي الخاص بالمستهلكين .

تحدد آلية الأسعار أيضًا كيفية توزيع الدخل في الاقتصاد الرأسمالي. في مثل هذا الاقتصاد ، المستهلكون والمنتجون هم إلى حد كبير نفس الأشخاص. المنتجون "يبيعون السلع بأسعار محددة للمستهلكين مقابل المال ، ويتلقى المستهلكون" دخول من المنتجين مقابل خدماتهم. ويبيع أصحاب عوامل الإنتاج الذين هم جميع المستهلكين خدماتهم بأسعار محددة مقابل المال للمنتجين ، ثم ينفقون هذه الأموال لشراء السلع التي ينتجها المنتجون. في الواقع ، آلية الأسعار هي نظام تدفقات حقيقية من المنتجين إلى المستهلكين ومن المستهلكين إلى المنتجين.

يوضح هذا الشكل آلية السعر في شكل تدفق دائري. يحدد الجزء العلوي الأسعار في سوق السلع عندما يكون الطلب على السلع من قبل المستهلكين مساويا لتوريد السلع من قبل المنتجين. هذا هو الذي يقرر ما يجب إنتاجه. يتخذ المنتجون القرار بشأن كيفية الإنتاج. ويبين الجزء السفلي من الرسم البياني أن المستهلكين أو الأسر المعيشية هم المتحكمون في عوامل الإنتاج - الأرض والعمل ورأس المال وموهبة ريادة الأعمال. هم الذين يقدمون خدماتهم للمنتجين الذين يطالبونهم وبالمقابل تتلقى الأسر المال. هذه هي الطريقة التي يتم تحديد الأسعار على سوق العوامل.

وبالتالي فإن آلية الأسعار التي تعمل من خلال العرض والطلب في اقتصاد المشاريع الحرة تعمل كقوة التنظيم الرئيسية. إنها تحدد ما يجب إنتاجه وكم يجب إنتاجه. ويحدد مكافآت خدمات العامل. إنه يحقق توزيعًا عادلًا للدخل من خلال التسبب في تخصيص الموارد في الاتجاهات الصحيحة. وهي تعمل على تقنين الإمدادات الحالية للسلع والخدمات ، وتستخدم موارد الاقتصاد بالكامل وتوفر وسائل للنمو الاقتصادي.